بعد أوبر وكريم.. «تاكسى واتس» خدمة توصيل جديدة

hadeer . taxieg.com 16 لاتعليقات

«عايز تاكسي بعد نص ساعة، مشوار من المعادي لوسط البلد».. كلمات قالها العشريني، محمد أسعد الذي اعتاد استقلال سيارات الأجرة التي تقدمها شركتي «أوبر وكريم»، لكن بعد ظهور خدمة «تاكسي واتس»، قرر استخدامها حيث وجدها أفضل وأرخص.

منذ 4 أيام ظهرت خدمة «تاكسي واتس»، والتي تعتمد على التواصل بين مجموعة من سائقي التاكسي والركاب عن طريق أرقام تليفونات معينة، حيث يتصل الراكب بأحدى هذه الأرقام ويطلب سيارة أجرة لتوصيله إلى مكان محدد، والسائقين بدورهم يتواصلون مع بعضهم البعض علي تطبيق «واتس أب»، ويتم التنسيق فيما بينهم والاتفاق على من سيذهب لتوصيل هذا الراكب.

«تاكسي واتس» أسسها 6 أشخاص جميعهم سائقين تاكسي، واستطاعت الخدمة خلال أيام قليلة جذب عدد كبير من السائقين، حيث وصل عددهم إلى 140 سائقًا يعملون بالخدمة «تاكسي واتس”.

من جانبه قال محمد حسني، سائق تاكسي، وأحد مؤسسي الخدمة، إن فكرة الخدمة جاءت عن طريق فكرة تطبيق «الواتس آب»، حيث أنه تطبيق موجود على جميع الهواتف المحمولة ومعظم الناس تستخدمه، مضيفًا أردنا أستغلال التطبيق المتاح لدى الناس في العمل وخدمة المواطنين أيضًا، فقمنا بعمل مجموعة على «الواتس آب»، وأضفنا عدد من السائقين المقربين لنا، وهم ضافوا أصدقائهم، حتى أصبح الجروب يضم 140 سائقًا يعملون بخدمة «تاكسي واتس».

وأضاف «حسني»، في تصريحات لـ«الدستور»: «نسعى لتطوير مهنتنا، ولكن لا نقبل العمل مع أي سائق فهناك شروط موضوعة يتم تقييم السائقين على أساسها، فلابد أن يكون السائق ذا أخلاق رفيعة وعلى قدر كبير من الاحترام، ولابد أن تكون سيارته بحالة جيدة ووسائل الأمان بها تعمل، وأن يكون عداد السياراة سليم وليس به تلاعب، والتكييف يعمل، وأن تكون سيارته من الداخل والخارج نظيفة».

وأوضح المواطن يتواصل مع الخدمة عبر أرقام الهواتف المعلنة قبل نصف ساعة من ميعاد مشواره، ثم يتم التنسيق والاتفاق على السائق الذي سوف يتولى اصطحاب الراكب بسيارته، ويتم أرسال صورة السائق بجوار سيارته للراكب ويكون رقم لوحة السيارة ظاهر بالصورة، والاتفاق على مقابلة السائق في مكان محدد، لافتًا إلى أنه يتم محاسبة الراكب طبقًا لعدد الكليو مترات التي سجلها عداد السيارة ويتم تحديد الأجرة بناءً على ذلك وليس بشكل عشوائي كما يفعل بعض سائقي التاكسي، مشيرًا إلى أنه سيكون هناك خدمة أنترنت بسيارات الخدمة قريبًا عن طريق تركيب شبكات أنترنت هوائية «واي فاي».

وعن بعض الشكاوى التي جاءت من المواطنين؛ بسبب عدم قدرة سائقي «تاكسي واتس»، على الذهاب لهم أو التأخير عن الموعد المتفق عليه، أكد «حسني»، أن هذا الأمر خارج عن أرادتهم؛ لأن حجم الطلب من قبل المواطنين على الخدمة كبير مقارنة بعدد السائقين الموجودين وهذا يمثل عبء كبير عليهم، لافتًا إلى أنه سوف يتم تدارك الأمر مستقبلًا بزيادة عدد السائقين.

وأشار مؤسس خدمة «تاكسي واتس» إلى أنهم يهدفون في المستقبل القريب لإنشاء مواقف خاصة بهم في كل منطقة، موضحًا أنهم بالفعل استطعوا عمل أول موقف لـ«تاكسي واتس»، في منطقة حدائق الأهرام، أملين في زيادة عدد المواقف، ما يؤدي إلى انتشار الخدمة والوصول إلى أكبر عدد من المواطنين.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق