الشارع يتفق على ان”تاكسي واتس أب” أكثر أمانا، وسائقي الأجرة يفضلون العمل الحر

hadeer . taxieg.com 13 لاتعليقات

اختلفت الآراء في الشارع بخصوص تقبل فكرة “تاكسي واتس أب” ، ولكنا الآراء كلها اجتمعت علي ان مثل هذه التجربة سوف تكون أفضل من ناحية الأمان ومن ناحية السهولة، فضلًا عن انها سوف تضمن السرعة فى التوصيل.

والجدير بالذكر ان الراكب سيكون على علم باسم سائق التاكسي وعلى علم برقم سيارته، بالإضافة إلى أن الامر يتضمن فائدة كبير لسائقي التاكسي، حيث أنهم سوف يحصلون علي مصدر يوميه منتظم بشكل أكبر.

وتم رصد آراء في الشارع ما بين مؤيد وما بين معارض للفكرة، وقد قال احد الركاب المؤيدين للفكرة “ينبغي أن تكون الخدمة نفسها متاحة بطريقة لائقة متجاوبة،مثل الخدمات في اوبر وكريم وان تتضمن الأمن والاستجابة، وان تتم مراقبة نظام تحديد المواقع، فضلا عن نظافة سيارة أجرة، مشيرا إلى أهمية أن تخضع لمراقبة ومراقبة من قبل التموين من العرض، وذلك لعدم العبث بالعداد.

وتم التوضيح من قبل سائق تاكسي مؤيد للامر”لقد تم تنفيذ الفكرة ولكن على نطاق صغير، ومن أجل نشره لابد ان تنافس مع التطبيقات الأخرى في امور مثل سعر أجرة التاكسي، والسيارة تكون في حالة جيدة، فضلا عن التعامل برقي مع الركاب، وان يتم الالتزام بالمواعيد.

رفض أحد سائقي سيارات الأجرة، الفكرة، مؤكدا أن عمله الحر أفضل بكثير من التزامه بالتطبيق، حيث ان عملاء سيارات الأجرة هم الآن ممثلون في ظروفهم المادية مع عملاء الميكروباص، فضلا عن وجود غيرها من الشركات التي تقدم خدمات تنافسية بسعر أقل.

اقرا ايضا: موسكو توجه شكر خاص لـ المخابرات المصرية لأنها أحبطت عمليات إرهابية في روسيا.

وقال أحد الركاب إنه على الرغم من أنه لم يقوم باختبار سيارة أجرة الوتساب حتى هذه اللحظة، فإنه يجد أنها أكثر أمانا من سيارة أجرة عادية، وذلك في حالة خناق السائق للراكب، حيث سيتم معاقبة السائق بشكل أسرع، لافتا إلى أن التجربة ستجعل الضغط أقل على كريم وأوبر وسيتم توفير مصدرا جيدا للدخل للمصريين، وكذلك القضاء على البطالة.

وأضاف شخص آخر من الشارع المصري مؤيد لهذه الفكرة بأن هذا التطبيق سيفيد المواطن لأنه سيكون أكثر أمنا بسبب المرحلة الأمنية القائمة حاليا في مصر. كما أنه يستفيد من السائقين لأنها تجعل من الأسهل بالنسبة لهم للحصول على العيش اليومي بطريقة أكثر تنظيما.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق