“Taxi PLUS” لإتاحة سيارات الأجرة “أون لاين” التوسع فى الدلتا والإسكندرية

hadeer . taxieg.com 167 لاتعليقات

تستهدف شركة «Taxi PLUS»، المتخصصة فى توفير سيارات الأجرة «أون لاين»، الوصول إلى 25 ألف تاكسى أبيض العام الحالى.
وتعاقدت الشركة التى دشنت خدماتها فعلياً بالسوق المحلي، فبراير الماضي، مع بنكى “الأهلي” و”CIB” لإتاحة الدفع الإلكترونى لعملائها.
كما دشنت مركزاً لـ”الكول سنتر”، لتلقى طلبات العملاء تليفونياً.
وتعتزم «Taxi PLUS»، التوسع فى محافظات الإسكندرية والدلتا الربع الأخير من 2017. كما تعاقدت مع 20 وكيلاً بالقاهرة الكبرى ولديها حالياً 1200 سائق تاكسي.
قال هشام السيد، العضو المنتدب، إن الشركة ضخت استثمارات تقدر بـ25 مليون جنيه منذ بداية تشغيلها وحتى الآن، وتستهدف ضخ مزيد من الاستثمارات خلال الفترة المقبلة.
وأضاف أن الشركة أطلقت خدمات تطبيق «Taxi PLUS» بشكل تجريبى خلال ديسمبر الماضى، وأجرت مجموعة من الاختبارات لضمان جودة الخدمة المقدمة للعميل ومعرفة أداء السائقين، وقررت تشغيل الخدمة رسمياً نهاية الشهر الماضى.
وتم تأسيس «Taxi PLUS»، شركة مساهمة مصرية برأسمال مصدر 100 مليون جنيه، ومدفوع 10 ملايين جنيه، وتخطط لتطوير منظومة النقل الذكى بالسوق المحلى باستخدام التكنولوجيا والتطبيقات.
أشار «السيد»، إلى أن الشركة بدأت نشاطها باختيار التاكسى الأبيض، لأنه إحدى وسائل نقل الركاب الرسمية.
وحيازة السائق رخصة مهنية، تضمن التشغيل بشكل قانونى، وعدم مخالفة قواعد المرور.
وأعلن جذب 1200 سائق تاكسى أبيض حتى الآن، يمتلكون سيارات حديثة تبدأ موديلاتها من 2013 وحتى 2017، بالإضافة لـ20 وكيلاً، وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، مستهدفاً الوصول لـ25 ألف سائق بنهاية العام الحالى.
وأضاف أن الشركة تعتمد على الوكلاء فى ضم السائقين إليها، وتحصل على عمولة 10% عن كل رحلة ينفذها السائق عبر التطبيق الإلكترونى، وهى أرخص عمولة مقارنة بالشركات العاملة فى المجال نفسه.
وتتيح «Taxi PLUS»، شعاراً أو«لوجو» بالعلامة التجارية لها، على كل سيارة تقدم خدماتها، بجانب زى رسمى يعطى ثقة للعميل بأنه يتعامل مع الشركة للتأكد من جودة الخدمة المقدمة له.
أكد «السيد»، أن الشركات التى ظهرت، مؤخراً، وتعمل فى مجال نقل الركاب عبر التطبيقات الإلكترونية، تسهم فى خلق سوق مواز غير رسمى لمنظومة التاكسى الأبيض، بالإضافة إلى فرض تسعيرة على الركاب دون وجود جهة مختصة تمنحها الموافقة.
أضاف أن تطبيق «Taxi PLUS» متاح حالياً على هواتف «أندرويد» و«IOS». وتم تدشين مركز لـ”الكول سنتر” يعمل على مدار 24 ساعة، ويضم 35 موظفاً لتلقى طلبات العملاء، بجانب طلبات السائقين الراغبين فى الانضمام والعمل مع الشركة.
وقال إن «Taxi PLUS» هى الشركة الوحيدة بالسوق المحلى التى توفر طلب الخدمة «أون لاين» وعبر الهاتف؛ نظراً إلى عدم قدرة شريحة من كبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة، على استخدام الهواتف الذكية.
كما أن الاتصال التليفوني، هو أسرع وسيلة لمواجهة أى مشاكل قد تحدث بين السائق والراكب. ويتيح أيضاً مركز «الكول سنتر»، خدمة الحجز المسبق للرحلة، ويمكن طلب الخدمة عن طريق رقم مختصر وهو 19147.
أضاف «السيد»، أنه عند طلب العميل الخدمة عبر “الكول سنتر”، يجرى بث رسالة نصية تحتوى على بيانات السائق ورقم السيارة، للتأكد من ضمان الخدمة، مع التأكيد على موعد الرحلة مع العميل.
نوه بأن التطبيق الإلكترونى يحاسب العميل بالتسعيرة الرسمية للتاكسى، وخفضت تاكسى بلس من سعر الكيلو عبر تطبيقها الإلكترونى ليصبح بـ1.55 قرش بدلاً من 1.75 قرش، ونفس تسعيرة فتح العداد ودقيقة الانتظار، وذلك ضمن خطتها لجذب أكبر عدد من العملاء.
وتتم محاسبة العميل، عن طريق حساب تكلفة ثابتة للرحلة على التطبيق دون أى زيادة فيما يعرف بـ«أوقات الذورة» لدى الشركات التى ظهرت مؤخراً. وتظهر للعميل بيانات السائق، وهى الاسم وصورته ورقم الهاتف لضمان زيادة ثقة العميل فى توافر عنصر الأمان عند طلب الرحلة.
وكشف «هشام»، التعاقد مع بنكى «الأهلى المصرى» و«التجارى الدولى CIB»، لإتاحة خدمة الدفع الإلكترونى من خلال بطاقات «فيزا» و«ماستر كارد»، مشيراً إلى أنه يمكن خصم ثمن الرحلة لأى حساب بنكى داخل مصر وخارجها، بجانب إمكانية السداد نقداً.
وأكد أن الشركة توفر برنامجاً تدريبياً للسائقين المنضمين إليها والسائقين الجدد بشكل أسبوعى فى قاعة المؤتمرات بوزارة الداخلية. ويتضمن البرنامج، التدريب على التطبيق، وكيفية التواصل مع العملاء ومهارات الاتصال.
وتجرى الشركة اختبارات فنية وأمنية، وتحصل على صحيفتى الحالة الجنائية والصحية للسائقين قبل التعاقد معهم، لضمان جودة الخدمة التى تقدمها للعميل، والمساهمة فى توفير خدمات متطورة تناسب احتياجات الراكب.
وأشار إلى أن «Taxi PLUS»، تركز فى خدماتها على منح الدولة حقوقها من ضرائب وتأمينات اجتماعية، من خلال منظومة موثقة.. وتعمل بشكل قانونى.
قال «السيد»، إن الشركة تسعى لعقد مجموعة من الندوات والحملات الترويجية لخدماتها بالجامعات المصرية والأندية الرياضية للمساهمة فى تطوير منظومة النقل والمواصلات وزيادة ثقة المواطن فى التاكسى الأبيض.
وكشف أن الشركة تسعى لطرح أنظمة جديدة لقطاع الشركات، إذ تستهدف توفير سيارات التاكسى الأبيض للمشاوير الثابتة على مدار الأسبوع بخصومات وعروض لجذب أكبر عدد من الشركات.
كما تخطط للتوسع فى محافظات الدلتا والإسكندرية، خلال الربع الثالث، ثم التوسع فى عدد من الدول العربية فى غضون سنوات.
أشار إلى أن انتشار العديد من التطبيقات الذكية لنقل الركاب يتطلب إنشاء جهاز أو جهة تابعة للدولة، تنظم آليات العمل للشركات المالكة لهذه التطبيقات.
وعلى سبيل المثال، الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات ينظم عمل شركات الاتصالات بالسوق المحلى، ويحدد تسعيرة الخدمة ويسهم فى سن التشريعات المنظمة للعمل.
وأشار إلى وجود العديد من الشركات التى ظهرت بتطبيقات لنقل «الملاكي» و«الأجرة» عبر الهواتف الذكية، واختفت دون أسباب.. الأمر الذى يخلق عشوائية فى الاستثمار فى هذا القطاع، ويقلل جودة الخدمة المقدمة للعميل.
وأشار إلى أن دور الجهاز، يكون وضع مجموعة من الاشتراطات لدخول أى شركة جديدة تقدم خدمة نقل الركاب عبر الهاتف، ما يعنى ضمان حقوق العميل أو المستهلك فى اختيار الخدمة، وفتح باب المنافسة بين الشركات.
ورفض «السيد»، فكرة تقنين أوضاع الشركات العاملة فى مجال النقل الملاكى عبر الهواتف، متسائلاً: «كيف يمكن تقنين أوضاع شركات غير قانونية تؤثر على منظومة التاكسى فى مصر؟»
وأشار إلى أن قرار تأسيس شركة «Taxi PLUS»، يهدف إلى تنظيم العمل العشوائى للتاكسي، مؤكداً أن الشركة فى المراحل الأخيرة من التفاوض مع محافظتى القاهرة والجيزة لتركيب اللافتات الإعلانية على التاكسى، إذ حصلت على الرخصة الرسمية بتركيب الإعلانات.
أضاف أن صاحب سيارة التاكسي، سيحصل على عمولة من وضع الإعلانات سواء داخل السيارة أو خارجها، مشيراً إلى أن الشركة ستعمم هذه الفكرة على جميع السيارات وتتفاوض مع شركات عالمية لتحقيق عائد مادى إضافى للسائقين.
ووصل عدد موظفى الشركة، إلى 250 فرداً حتى الآن، مستهدفاً زيادتهم خلال الفترة المقبلة بدعم من التوسعات.
أكد «السيد»، أنه تم الاتفاق مع شركة «غازتك» لتزويد سيارات الأجرة المتعاقدة مع التطبيق، بالوقود، والمساهمة فى ترشيد استهلاك المحروقات باستخدام الغاز الطبيعى.
وكشف أن أبرز التحديات التى تواجه منظومة التاكسى فى مصر، هو استعادة ثقة العميل فى اختياره للتاكسى الأبيض. والتحدى الثانى هو غياب التشريعات والقوانين التى تنظم العمل فى مجال نقل الركاب عبر الهواتف الذكية.
وتأسست شركة «Taxi PLUS» كشركة مساهمة مصرية برأسمال مصدر 100 مليون جنيه خلال العام الماضى، وتهدف إلى خلق منظومة قانونية لتضم تحت رعايتها جميع السائقين العاملين فى مجال نقل الركاب بالأجر.
ولدى الشركة، مجموعة من شركاء العمل، وهم محافظتا القاهرة والجيزة، وشركة «غاز تك».

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق